الثلاثاء، 8 أغسطس، 2017


وصل هادي لنا هارب
وصل عاري بلا مأزر ولا لحيه ولا شارب
وصل خالي من الطاقة لا موجب بقي فيه ولا سالب
وصل وبرفقته كم سارقا محتال كم منحط وكم كاذب
وصل ونحن سترناه  وصلحنا له الخارب
ودافعنا على اسمه وشرعيته وقلنا أيها العالم له اسمع وله جاوب
وصل وليته ما وصل ذاك البليد الفاشل الراسب
لا علمته الدنيا ولا أتحرر من الحمران مكانه وسط جب الدحبشه حانب
ولأنه ذلك العبد الأجير الناهب الخائب
يضل عمره موظفهم هم أسياده  وهوا حامي مصالحهم على الراتب

5/5/2017





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق